المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منهجية البحث


درين
06-04-2009, 14:44
مـنهجيـــــــــــــــــــــة البحـــــــــــث
Méthodologie de recherche
1)-علم المنهجية
المنهجية: هي الطريقة أو المسار أو الأسلوب الذي يتبعه الباحث على أسس علمية من اجل الوصول إلى الهدف أو حل المشكل المطروح.
علم المنهجية: هو العلم الذي يدرس الطريقة أو الأسلوب الذي يتبعه الباحث للوصول إلى الهدف أو حل مشكل مطروح.
قبل ظهور هذه المنهجية كان الوصول إلى حل المشكلات عن طريق الصدفة أو عن طريق المحاولة و الخطأ.

2)-البحث العلمي:
2ـ1) تعريف: هو التقصي المنظم بإتباع أساليب و مناهج علمية محددة للحقائق العلمية قصد التأكد من صحتها وتعديلها أو إضافة الجديد لها والغاية من البحث العلمي هو اختراع معدوم أو جمع متفرق أو تكميل ناقص أو تفصيل مجمل.
2ـ1)* تعريف: البحث العلمي هو عبارة عن عملية الوصول إلى حل معتمد عليه للمشكلات التي تواجه الباحث وذلك من خلال الجمع المنظم والمتناسق في المعلومات ثم تحليلها.
2ـ2) أنواع البحوث العلمية:
ا)البحث الذي يهدف إلى الكشف عن الحقيقة:
وهذا يقتضي جمع المعلومات و الحقائق التي تساعد الإنسان على معرفة جوهر القضية وهو يستعمل في معالجة المشاكل الاجتماعية السياسية والاقتصادية...الخ.
والباحث هنا ليس ملزما للوصول إلى نتائج يمكن تعميمها وإنما هو مطالب فقط بالتأكد من دقة المعلومات التي حصل عليها وتحليلها بأسلوب علمي منطقي يثبت الكشف عن صحة الحقائق المجتمعة لديه.
ب)البحث الذي يطلق عليه اسم التفسير النقدي:
وهو مكمل للأول والباحث هنا يسعى إلى إبراز الطريقة المثلى لمعالجة المشكلة التي يدرسها وأسباب ترجيحه أو تفضيله لحل معين دون آخر.

جـ)البحث الكامل:
وهو يجمع بين النوعين السابقين بالإضافة إلى كونه يعتمد على الحقائق والطرق التي تساهم في حل المشكل المطروح ثم اختيار النتائج والتأكد من أن ما وصل إليه الباحث متفق مع جميع الحقائق المتوفرة على الموضوع.
2ـ3) خطوات البحث العلمي:
ا) تحديد إشكالية البحث: مشكلة البحث عبارة عن موضوع يحيط به الغموض وأنها تحتاج إلى تفسير توضيح و بأنها قضية موضع خلاف كما أنها موضوع يتحدى تفكير الباحث ويتطلب إزالة الغموض وإبراز الحقائق.
ويتطلب أي بحث من مشكل مطروح و الذي يتحدد في سؤال أو مجموعة من الأسئلة تكون واضحة ودقيقة ومحددة.
من شروط اختيار مشكلة البحث العلمي ما يلي:
ـ أن تثير المشكلة اهتمام الباحث وتكون ذات معنى بالنسبة له.
ـ أن تكون المشكلة جديدة وأصلية قدر الإمكان.
ـ أن تكون المشكلة قابلة للبحث, فهناك الكثير من المشكلات ذات طبيعة فلسفية يصعب حلها عن طريق أدلة موضوعية.
ـ أن تكون المشكلة ذات قيمة وأهمية بمعنى أن تصف شيء جديد للمعرفة.
ـ أن تتوفر المعلومات الكافية عن المشكلة.

ب)الفرضيات (الفروض):
هي عبارة عن حلول مشتركة أو متوقعة للمشكلة المطروحة فالفرض لا يزيد عن كونه جملة لا هي صادقة ولا هي كاذبة( خاطئة ) وهي قابلة للفحص, ويمكن التوصل عند استعمالها إلى نتيجة تؤكد صدقها أو عدم صدقها.
والفرضية تحتوي على علاقة بين متغيرين أو أكثر وهما المتغير المستقل والمتغير التابع.
تعريف المتغيرات: إن الكلمة تتضمن التغير الذي يحدث في قيمها, هناك أنواع من المتغيرات وهي المتغير المستقل والمتغير التابع والمتغير الضابط الطفيلي الشاهد أو العارض.
المتغير المستقل:هو الذي يستطيع الباحث أن يتحكم فيه ومعالجته والذي يراد معرفة تأثيره على الظاهرة موضوع البحث.
المتغير التابع: وهي المتغيرات التي يراد قياسها أو التكهن بها في إطار البحث وهي تابعة لأنها مقيدة بالمتغيرات الأخرى.
المتغيرات الأخرى (الدخيل الطفيلي العارض): وهي المتغيرات التي يحتمل وجودها في التجربة والتي يمكن أن تؤثر في نتائجها غير أن الباحث لا يهدف إلى دراستها لذلك يجب على الباحث أن يتخلص منها أو يجعلها ثابتة.
أنواع الفرضيات:
ـ)الفرضية المباشرة: وهي فرضيات لها صيغة الإثبات أي أن تصاغ الفرضية بشكل يثبت وجود علاقة بين المتغير المستقل والمتغير التابع, مثال: هناك علاقة بين القلق والتحصيل الدراسي.
ــ)الفرضية الصفرية: هي فرضية لها صيغة النفي أي أن تصاغ الفرضية بشكل ينفي وجود علاقة بين المتغير المستقل و المتغير التابع, مثال: لا يؤثر القلق على التحصيل الدراسي.
ــ)الفرضية الإجرائية: هي فرضية أكثر دقة في صياغتها أي لها قابلية للقياس, مثال: كلما زادت درجة الحرارة (40ـ47)م كلما تضاءل مردود الطلبة في الامتحان.
أهمية الفرضيات:
ـ إنها توجه جهود الباحث في البحث عن المعلومات والبيانات المتصلة ببحثه.
ـ إنها تحدد الإجراءات والأساليب المناسبة لإختيار الحلول المقترحة.
ـ تزودنا بفرضيات أخرى وتكشف لنا عن الحاجة إلى اكتشاف أبحاث أخرى كما تقدم تفسيرات للعلاقات بين المتغيرات.
شروط نجاح الفرضيات:
ـ الإيجاز والوضوح (أن تكون موجزة غير طويلة وواضحة).
ـ الشمول والربط (أن تكون شاملة ومرتبطة بالفرضية).
ـ أن تكون الفرضيات قابلة للاختبار.
ـ أن تكون خالية من التناقض.
ـ أن يعتمد الباحث مبدأ الفرضيات المتعددة فيضع عدة فرضيات محتملة بدلا من فرضية واحدة.
جـ) جمع المعلومات والبيانات:
جـ1) الكتب: يعتمد عليها الباحث في جمع المعلومات والبيانات.
جـ2) العينات: هو أخذ عدد صغير من المجتمع الأصلي (مجتمع الدراسة) لتسهيل عملية البحث.
كيفية اختيار العينات والبحوث المسحية:
البحوث المسحية هي جمع أكبر عدد ممكن من المعلومات والبيانات.
ـ تحديد المجتمع الأصلي.
ـ إعداد قائمة بأفراد المجموعات المحددة (إن أمكن ذلك).
ـ تحديد حجم العينة إذا كان هناك تجانس وتقارب بين أفراد المجتمع الأصلي نأخذ عدد صغير ومعبر على الواقع, إذا كان هناك تباين أو اختلاف كبير بين أفراد المجتمع الأصلي فلابد أن نأخذ عدد كبير من العينات, حتى يمكن أخذ معلومات كافي عن الموضوع.
ـ اختيار عينة تمثل المجتمع الأصلي.
العينة العشوائية: وتتم عن طريق القرعة.
العينة المنتظمة: ويتم فيها تحديد وحدة وذلك بتقسيم حجم المجتمع الأصلي على حجم العينة التي حددها الباحث في دراسته.
العينة الطبقية: العينات التي تؤخذ من المجتمع الأصلي يتم تقسيمها إلى أقسام حسب (الجنس, السن, المستوى الدراسي...) ويؤخذ نفس حجم العينة من كل قسم.
العينة الطبقية التناسبية: يتم فيها أخذ نسبة مئوية من كل حصة لكل قسم.
العينة العرضية: ويتم أخذ العينة عن طريق الصدفة لكنها لا تمثل المجتمع الأصلي ولكنها تمثل نفسها فقط.
العينة المقصودة: هي العينة التي يختارها الباحث عن قصد لأنها تتوفر فيها جميع الشروط التي يحتاجها الباحث في دراسته.

جـ3) الملاحظة: هي توجيه الحواس لمشاهدة أو مراقبة سلوك معين أو ظاهرة معينة وتسجيل ذلك السلوك أو خصائصه.


أنواع الملاحظة:
الملاحظة المسلحة: وهي التي يستعمل فيها الباحث مجموعة من الأجهزة التي تساعده على جمع المعلومات أو مراقبة الظاهرة.
الملاحظة بالمشاركة: وهي التي يقوم بها الباحث أثناء مشاركته للجماعة أنشطتهم.
الملاحظة البسيطة غير مشاركة: وهي ملاحظة أو مراقبة الجماعة دون أن يشاركهم في أي نشاط تقوم به الجماعة.
جـ 4) المقابلة: هي عبارة عن تفاعل لفظي بين فردين في موقف مواجه يحاول أحدهما استثارت بعض المعلومات والتغيرات لدى الآخر.
هناك ثلاث أنواع من المقابلة:
المقابلة المفتوحة تكون فيها الأسئلة مفتوحة.
المقابلة المغلقة تكون فيها الأسئلة محددة, تتطلب إجابات محددة نعم لا موافق لست موافق.
المقابلة نصف مغلقة (نصف مفتوحة) جميع الأسئلة تكون مزيج من النوع الأول والنوع الثاني (نعم, لماذا), (لا, علل).
جـ 5) الاستبيان (الاستمارة): هي عبارة عن وثيقة تحمل مجموعة من العبارات و الأسئلة تتطلب الإجابة عليها يمكن أن ترسل إلى أفراد العينة ويستحسن أن تملأ بحضور الباحث وتحمل الاستمارة مجموعة من الأسئلة تتطلب أجوبة مفتوحة أو مغلقة.
د) خطوة التحقق من صدق الفرضيات:
بعد جمع المعلومات من خلال الأدوات و الوسائل التي تم استعمالها يتم تنظيمها بشكل محاور ثم تحلل و تفسر على أساس الفرضيات المطروحة ونخرج بنتائج إما بتحقيق الفرضيات أو برفضها (نفيها).
هـ) تطبيق النظرية أو القانون: في الأخير إذا اثبت صدقية الفرضية تطبق على مجتمع اكبر من المجتمع الأصلي وأثبتت نجاعتها أو صدقيتها تصبح نظرية أو قانون يطبق في جميع الحالات.
3) البحث التربوي:
3ـ1) تعريفه: هو إتباع أو تطبيق الطريقة العلمية تطبيقا منظما ومدروسا من اجل الوصول إلى حل مشكلاتنا التربوية.
3ـ2) مجالاته: الطرائق, البرامج, السلوكيات, الأساليب, أنواع التقويمات, العلاقة بين الأستاذ والمتربصين, دراسة مردود المتربصين, كيفية تحسين مستوى المتربصين, المنهج, وتشمل ما يلي:
الأهداف التربوية, طرائق وأساليب التدريس, المقررات المدرسية, الإدارة المدرسية, الإشراف الفني(التفتيش), علاقة التعليم باحتياجات التنمية, دراسة المتعلمين وخصائص نموهم واحتياجاتهم في مجالات البحث التربوي.
3ـ3) أنواع البحوث حسب الطبيعة وحسب المناهج:
حسب طبيعة البحث: تنقسم إلى نوعين:
نظرية أساسية: وهي تشير إلى أنواع النشاط العلمي الذي يكون الغرض الأساسي والمباشر منه هو التوصل إلى حقائق علمية محققة أو موجودة.
البحوث التطبيقية (العملية): وهي تشير إلى أنواع النشاط العلمي الذي يكون الغرض الأساسي والمباشر منه هو تطبيق النظرية أو المعرفة العلمية المتوفرة, أو التوصل إلى معرفة لها قيمتها وفائدتها العلمية في حل بعض المشكلات.
حسب المناهج: توجد ثلاث أنواع من البحوث (الوصفية, التاريخية, التجريبية)

4) مناهج البحث العلمي:
4ـ1) منهج البحث الوصفي: هو كل استقصاء ينصب على ظاهرة من الظواهر الطبيعية والتعليمية أو النفسية...الخ كما هي قائمة في الحاضر بقصد تشخيصها وكشف جوانبها و تحديد العلاقات بين عناصرها أو بينها وبين ظواهر أخرى و يلاحظ أن وظيفة منهج البحث الوصفي تتمثل في وصف ما هو كائن وتفسيره كما يهتم بتحديد الممارسات الشائعة والتعرف على المعتقدات والاتجاهات عند الأفراد.
4ـ1ـ1) خطوات منهج البحث الوصفي: يسير الباحث في هذا المنهج وفق خطوات الطريقة العلمية (البحث العلمي) وهي تحديد مشكلة البحث وضع الفروض (الفرضيات) اختيار صحة الفرضيات الوصول إلى النتائج والتعليمات, لكن طبيعة الدراسة الوصفية تتطلب مزيدا من الخطوات المفصلة والمقسمة لخطوات الطريقة العلمية.
3ـ2) منهج البحث التاريخي: هو الطريق الذي يتبعه العالم لجمع معلوماته على الأحداث والحقائق الماضية وفي فحصها ونقدها وتحليلها والتأكد من صحتها وفي عرضها وترتيبها وتفسيرها واستخلاص تعليمات والنتائج العامة منها, والتي لا تقف فائدتها على فهم أحداث الماضي بل تتعداه إلى المساعدة في تفسير الأحداث والمشاكل الجارية وفي توجيه التخطيط بالنسبة للمستقبل.
3ـ2ـ1) خطوات منهج البحث التاريخي:
اختيار موضوع البحث وتحديده.
جمع البيانات والمعلومات من الآثار وهي بقايا حضارة ماضية أو أحداث وقعت في الماضي, ومن الوثائق وهي عبارة عن سجلات لأحداث ووقائع ماضية قد تكون مكتوبة أو مصورة أو شفوية بالإضافة إلى القصص والأغاني والحكايات والألعاب.
نقد مصادر المعلومات والمادة التي جمعت.
استخلاص النتائج.
4ـ3) البحث التجريبي: من المعروف أن العلوم الطبيعية تستخدم المنهج التجريبي بنجاح ومرجع ذلك هو إمكان عزل الظواهر الطبيعية والتحكم فيها و إمكان تحقيق الظروف المتماثلة في عدد لا حصرى له من التجارب فتحدث النتائج نفسها التي ظهرت في أول التجربة, والمنهج التجريبي يستند على قاعدة أساسية هي الأمور المتماثلة تحدث في الظروف المتماثلة, أما في البحوث السلوكية لا تتوفر له(للباحث) كل الظروف الطبيعية.
4ـ3ـ1) خطوات منهج البحث التجريبي:
ـ التعرف على مشكلة البحث.
ـ صياغة الفرضيات.
ـ وضع تصميم تجريبي يحتوي على جميع النتائج وعلاقاتها وشروطها وقد يتطلب ذلك من الباحث القيام بما يلي:
اختيار عينة تمثل مجتمع معين.
تصنيف المفحوصين (أفراد العينة, العينة) في مجموعات متجانسة.
تحديد العوامل غير التجريبية وضبطها (المتغيرات الطفيلية).
تحديد الوسائل والمتطلبات الخاصة بقياس نتائج التجربة والتأكد من صحتها.
القيام باختبارات أولية واستطلاعية بغية استكمال النقائص والوسائل والمتطلبات.
تعيين مكان التجربة ووقتها والمدة التي تستغرقها.
4ـ4) القيام بالتجربة المطلوبة.
4ـ5) تنظيم البيانات وتحديدها بشكل يؤدي إلى تقدير جيد وغير متحيز.
4ـ6) تطبيق اختيار دلالة مناسب لتحديد مدى الثقة في نتائج التجربة.
5) كيفية وضع البحث في شكله النهائي:
يشترط في أي خطوة البحث أو هيكله العام أن يكون مرتبا ترتيبا منطقيا, كما يشترط فيه الوحدة في الموضوع والارتباط بين مختلف أجزائه وفصوله وبصفه عامة أي بحث يجب أن يحتوي على ما يلي:
5ـ1) عنوان البحث: أن يكون مختصرا أن يكون واضحا أن يكون مبتكرا (جديدا) أن يكون جذابا.
5ـ2) الفهرس: القصد منه هو تسهيل عملية الاستفادة من البحث كما يجب الإشارة يمكن أن نجده في أول البحث أو في نهايته.
5ـ3) المقدمة: يبين فيها الباحث أهمية الموضوع وسبب اختياره له وما هي الدراسات المنشودة عنه ويثبت من خلالها أن أضاف أشياء جديدة إلى ما كتب عن هذا الموضوع, يقدم ملخص بالفصول التي تطرق إليها في البحث, كما يمكن للباحث أن يثني في المقدمة بكل من ساعده في إنجاز بحثه.
5ـ4) المحتوى: (جسم البحث) يتضمن كافة الأقسام والعناوين والفصول الأساسية والفرعية التي يتكون منها الموضوع ويشمل المحتوى كافة مقومات صياغة وتحرير البحث (سلامة البحث) من منهج وطرق وأسلوب كتابة المناقشات والدراسات الميدانية وتحليل المعلومات وتركيبها المتوصل إليها وخروج بخلاصة.
5ـ5) الخاتمة: هي عبارة عن عرض موجز وشامل لكافة المراحل والجهود التي قام بها الباحث خلال عمله كما تتضمن إجابة مختصرة للأسئلة المطروحة ولا يجوز في الخاتمة ذكر شيء لم يسبق التطرق إليه في المقدمة أو في المحتوى ويجب أن يكون هناك تناسق بين المقدمة والمحتوى والخاتمة.
5ـ6) المراجع: وهذا الجزء يتم ذكر فيه كل المصادر المراجع التي استند إليها الباحث خلال بحثه ونبدأ عادة بالمصادر (قرآن كريم حديث شريف أمهات الكتب) المقالات الوثائق الحكومية.
كيف نكتب المراجع: الكاتب (اسم ولقب) ثم عنوان الكاتب اسم المترجم إذا كان الكاتب مترجم, مكان النشر, اسم الناشر تاريخ النشر, عدد صفحات الكتاب اختياري.
5ـ7) الملاحق: كل ما سند إليه الباحث, يهدف إلى تأكيد صحة المعلومات التي وردت في البحث وتساعد على شرحها كما تتضمن الملاحق صورا مخططات بيانات رسائل جداول منحنيات بيانية...

ماموني
06-04-2009, 15:38
بــــــــــــــــــــــــــــــــارك اللـــــــــــــــــــــه فيك سيـــــــــــــــــــــــــــــــــدي و جعل هذا في ميزان حسناتك

nou
07-04-2009, 20:28
شكرا سيدي على هذا العمل فقط لدي تعقيب فيما يخص الفرض الصفري فتعريفه خاطي فهو لا يحتوي على المتغير التابع والمستقل مثل الفرضية الارتباطية التي تعالج بمعامل سبيرمان براون او بيرسون فهي تعالج ب كاف مربع وتسمى بالفرضية الصدفية ارجوا منك المطالعة في هذا الباب لان البحث العملي من اعقد الامور ولان سيدي اصبحت هناك مدراس تنسب الى الافراد مثل منهج نكولا هانس في التربية المقارنة او ......... في التخصصات الاخرى على كل حال شكرا

ماموني
08-04-2009, 07:11
بوركتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــما

samir1241
13-04-2009, 16:42
جزاك الله خيرا

ماموني
14-04-2009, 23:22
بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــارك الــــــــــــــــــــــــــــــــله فيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك

pop48
15-04-2009, 20:51
شكرررررررررررررررررررر لك على الموضوع مع الشكر على التعقيب

dazdoz2
12-12-2009, 18:09
شـكــ وبارك الله فيك ... لك مني أجمل تحية .

nou
10-03-2010, 20:48
للعلاقات الموجودة بين مختلف المتغيرات ولا يمكن دراسة هذه المتغيرات دون وضع فرضيات أو طرح أسئلة علمية قابلة للفحص من خلال جمع البيانات من المخبر او الميدان 1تعريف البحث العلمي :
-هو عملية فكرية منظمة يقوم بها شخص يسمى (الباحث) ، من أجل تقصي الحقائق في شأن مسألة أو مشكلة معينة تسمى (موضوع البحث) ، بإتباع طريقة علمية منظمة تسمى (منهج البحث) بغية الوصول إلى حلول ملائمة للعلاج أو إلى نتائج صالحة للتعميم على المشاكل المماثلة تسمى (نتائج البحث) .
-بأنها الدراسة المنظمة

ماموني
24-05-2010, 20:44
شكرااااااااااااااااااااااااااااا لك سيدي

محمد 57
25-05-2010, 19:38
شـكــ وبارك الله فيك ... لكم مني أجمل تحية